ما قصّة هذا الرجل الذي يحمل في فمه وردة منذ 59 عامًا؟!

والسبب غريب جدا ! 

موهوب - وكالات - يحمل المواطن التركي "علي رزا كاران" (Ali Rıza Karan) في فمه وردةً منذ 59 عامًا، وذلك بعد أن قرر الإقلاع عن التدخين حين كان في التاسعة والعشرين من عمره.

كاران الذي يعيش في قرية "كرميت" بمنطقة "أورهان غازي" في مدينة بورصة شمال غرب تركيا، يبلغ من العمر الآن 86 عامًا، وقد اتخذ قراره بالإقلاع عن التدخين قبل 59 عامًا، بعد أن بدأ إدمانه على التدخين يؤثر بشكل سلبي على صحته، حسب ما ذكرت وكالة أنباء إخلاص.

وواجه كاران صعوبة في التخلي عن عادته المضرّة هذه في البداية، لذا لجأ إلى وضع وردة في فمه كنوع من الإلهاء، كي ينسى التدخين، إذ كان يدّخن حوالي 40 سيجارة يوميًا.

يقول كاران: "كان من الصعب جدًا الإقلاع عن التدخين في البداية، وحاولت البحث عن وسائل تساعدني في هذا القرار، لذا لجأت إلى وضع وردة في فمي على أمل أن تساعدني في هذا."

ويضيف كاران في حديث لوكالة إخلاص: "كنت أحمل الورود في فمي طوال الـ 59 سنة الماضية، وأحصل على الورود من حديقتي خلال فصل الصيف، وأزور مقاطعة "يالوفا" في الشتاء لشراء الورود، والتي يبغ ثمن الواحدة منها 8 ليرات تركية."

ويتابع: "أحمل الوردة الواحدة في فمي طوال أسبوع، وغالباً لن أترك هذه العادة إلى أن أفارق الحياة." ويشير إلى أن هذه العادة الغريبة تجعل منه محط أنظار حال مغادرته بلدته، لزيارة منطقة أخرى.

هذا ويعتبر التدخين من العادات المتفشية لدى الأتراك منذ عقود، حتى أنه هناك مقولة شائعة تُقال للمُدخن بكثرة "يدّخن مثل الأتراك".

وأظهرت البحوث التي أُجريت عام 2015م أن معدلات التدخين العالمية آخذة بالارتفاع، إذ أن أكثر من 930 مليون شخص يدخنون يوميًا، مقارنةً بـ 870 مليون عام 1990م، أي بزيادة قدرها 7 في المئة، وتُشير التقديرات إلى أن نصف المدخنين سوف يفقدون حياتهم قبل الأوان ما لم يقلعوا عن التدخين.